لماذا غالبًا يَصْعُب على أماكن العمل معالجة مشكلة المخدرات؟

قبل أن نعرف لماذا غالبًا يَصْعُب على أماكن العمل معالجة مشكلة إسأة إستخدام المواد المخدره، نجد أن الموظفون الذين يعانون من مشاكل مع إدمان المخدرات أو الكحول غير سعداء في حياتهم، ورغم ذلك هم لا يدركون أن تعاطيهم لهذه المواد يُعد المساهم الرئيسي في تعاسة حياتهم.

بالإضافة إلى ذلك، فإن إنتاجيتهم وصحتهم وسلامتهم دائمًا معرضة للخطر، مما يؤدي ذلك إلى خسائر مباشرة للشركة ؛ يمكن لأصحاب العمل التخفيف من المخاطر الكامنة وراء مشكلة تعاطي المخدرات في مكان العمل.

غالبًا ما يواجه المدراء ومسئولي الموارد البشرية تحديًا في التعامل مع مشكلة التعاطي بأماكن العمل لأسباب عديدة منها:

1. لا توجد سياسة واضحة في المنشأة تجاه كيفية إدارة المشكلة.

2. كثير من أماكن العمل لا تتقبل فكرة أن تقوم بمساعدة الموظف.

3. كثير من أماكن العمل تعتبر أن التعاطي مشكلة شخصية.

4. بعض الجهات ترغب في مساعدة الموظف ولكن تجهل آلية التعامل الصحيح.

5. يواجه الموظفون حواجز عندما يتعلق الأمر بطلب المساعدة قبل لحظة الأزمة، مثل.

6. تميل بعض الجهات إلى تبني سياسة “لا للفرصة الثانية” عند التعامل مع الشخص المتعاطي.

7. قلة البرامج الوقائية التي تنفذ على نطاق العمل فيما يخص تعاطي المخدرات.

ماذا يُمكنك أن تفعل؟

عندما يؤثر تناول الخمر أو تعاطي المخدرات على الأداء في عملك لابد من عدم التردد، حيث أن هناك خطوات يجب اتخاذها عند تحديد مشكلة أداء في العمل تقرر مناقشتها مع الموظف.

على هذه الصفحة
    Add a header to begin generating the table of contents

    اتصل بخط المساعدة

    خط المساعدة الخاص بنا هنا من أجلك أنت وأي شخص آخر يلعب دورًا داعمًا في حياة الشاب الذي يعاني من تعاطي المخدرات.

    أرسل إستشارتك إلى متخصص

    Share on facebook
    Facebook
    Share on twitter
    Twitter
    Share on pinterest
    Pinterest
    Share on email
    Email
    error: Content is protected !!