المخدرات في أماكن العمل

غالبًا ما يواجه المدراء ومسئولي الموارد البشرية تحديًا في التعامل مع مشكلة تعاطي المخدرات في أماكن العمل لأسباب عديدة ؛ بالإضافة إلى ذلك، فإن إنتاجيتة وصحتة وسلامتة جميع العاملين معرضة للخطر، مما يؤدي إلى خسائر مباشرة للمؤسسة.

إليكم كل ما تحتاجونه لفهم طبيعة المرض وكيفية إكتشاف اَثاره على الموظفين ومساعدتهم في التغلب عليه!

التحويل لتلقي المساعدة

التحويل لتلقي المساعدة

المخدرات وأماكن العمل التحويل لتلقي المساعدة التحويل لتلقي المساعدة؟ ؛ على االمدراء أن يخبروا الموظفين

يعاني العديد من العاملين في المملكة العربية السعودية من تعاطي المخدرات والكحول، مما يؤدي إلى آثار سلبية في مكان العمل وخارجه.

أسئلة يتكرر طرحها من الآخرين حول مشكلة تعاطي المخدرات في أماكن العمل!

بصرف النظر عن قضايا المسؤولية الواضحة التي تنطوي على حوادث أو سرقة أو إصابات، يمكن أن تساهم السلوكيات المتعلقة بتعاطي المخدرات في التغيب عن العمل، وفقدان الإنتاج، والتأخير، وسوء اتخاذ القرار، والمشاكل الشخصية بين الموظفين ومعدل دوران أعلى – جميع المواقف التي يمكن أن تكلف شركتك كلا المال.

بالإضافة إلى الوفيات والحوادث، والتغيب وفقدان الإنتاج، والمشاكل الأخرى التي يسببها تناول الكحول وتعاطي المخدرات يمكن أن يسبب التعاطي بشكل عام مخاطر على وظيفة الفرد تشمل: التأخر عن العمل / النوم الزائد / صداع بسبب تناول الكحول أو الانسحاب الذي يؤثر على الأداء الوظيفي ؛ اتخاذ قرار ضعيف.

يمكنهم تغيير طريقة تفكير الشخص وإدراكه وشعوره، وقد يؤدي ذلك إلى ضعف في الحكم أو التركيز ؛ يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات أيضًا إلى إهمال الصحة العامة والرفاهية ؛ قد يؤثر ذلك سلبًا على الأداء في العمل، حتى عندما يحدث سوء الاستخدام خارج مكان العمل.

error: Content is protected !!