برنامج العلاج بالموسيقى

العلاج بالموسيقى من أكثر البرامج العلاجية التي أصبحت تُستخدم لعلاج الإدمان، وعلى الرغم من أن الأمر قد يبدو غريب قليلًا إلا أن العديد من الدراسات والأبحاث التي أجريت، أوضحت مدى أهمية الموسيقى في علاج الأمراض النفسية والإدمان.

ما هو برنامج العلاج بالموسيقى؟

  • يعتبر هذ النظام من أفضل البرامج والأساليب المُستخدمة في العديد من المصحات العلاجية للتخلص من الإدمان وعلاجه.
  • وذلك بسبب تأثير الموسيقى الكبير في الحالة النفسية للمدمن.
  • وتقوم فكرة هذا البرنامج على دخول المريض إلى بعض الورش الجماعية.
  • ومن خلال تلك الورش يبدأ في استخراج طاقته المكبوتة في التخيل والإبداع ليُعبر عن نفسه ومشاعره من خلال الموسيقى.

مميزات برنامج العلاج بالموسيقى

1. تشجع على التعبير:

يساعد هذا البرنامج على التشجيع المدمن للتعبير عن أفكاره ومشاعره بشكل رائع من خلال مجموعات الدعم الجماعية، حيث أن الموسيقى تساعد على التقليل من حدة المشاعر السلبية والانفعالات.

2. يهدئ الأعصاب:

يُستخدم برنامج العلاج بالموسيقى كأداة لتهدئة الأعصاب والتوتر، فلا شك أن علاج الإدمان تجربة صعبة ومثيرة للأعصاب، وبالتالي يحتاج المدمن إلى الاستماع للموسيقى لتهدئ باله وأفكاره، بالإضافة إلى أنها تساعد على خلق الاسترخاء بداخله والراحة.

3. تحسين الإدراك:

يعاني أغلب مرضى الإدمان من صعوبة في الإدراك ولذلك فإن الموسيقى تعتبر وسيلة جيدة لتقوية إدراك المرضى، وتحسين قدرتهم الاستيعابية ونشاطهم الذهني.

4. التخلص من الملل:

أكثر ما يشعر به المريض عند تخطيه المراحل الأولى من الإدمان والعودة مرة أخرى إلى المنزل هو الملل، ويعتبر الملل هو العدو الأكبر للمريض، وبالتالي فإن الموسيقى تُستخدم للتخلص منه من خلال العلاج بالموسيقى.

5. ردود الفعل الفيسيولوجية والموسيقى:

  • تبث الموسيقى شعور مختلف في كل مرة تستمع إلى مقطوعة موسيقية.
  • كما أنه يمكن ملاحظة زيادة ضربات القلب أو الشعور بالقشعريرة عند سماع مقطوعة معينة.
  • مما يدل على أن الجسم يستجيب بشكل فسيولوجي نحو الموسيقى.
  • ووفقًا لذلك فإنها لمساعدة المريض للتخلص من الإدمان.

6. تؤثر الموسيقى على مشاعرنا:

لا شك أن الموسيقى تعتبر عامل مؤثر جدًا في التأثير على مشاعر الأفراد، فمن خلالها نستطيع التأثر فمرة نبتسم ومرة نشعر بالحزن.

7. يساعد العلاج الموسيقى على زيادة اهتمام الفرد:

الموسيقى تؤثر على اهتمام الفرد فور سماع أغنية أو شخص يغني مما يجعل الفرد ينظر حوله باحثًا عن مصدر الصوت.

8. الموسيقى وتأثيرها على الذاكرة:

فمن الجدير ذكره أن الفرد دائمًا ما يتذكر الكثير من الذكريات سواء إن كانت سعيدة أو حزينة عندما يستمع إلى الموسيقى.

مما يعني أن الموسيقى تساعد في تنشيط الذاكرة بشكل كبير.

كيفية تبدأ عملية العلاج بالموسيقى؟

يعتمد هذا النوع من البرامج على نوعان للمساعدة في علاج الإدمان، وهما:

1. استخدام وسائل العلاج النفسي:

  • في هذا النوع يبدأ المعالج أو الطبيب المختص في التحدث مع المريض.
  • محاولة مساعدته للتعبير عن مشاعره وتجاربه السابقة.
  • ومن خلال خبراته الحالية أثناء العلاج وذلك من خلال القيام بممارسة بعض الانشطة الفنية التي تُستخدم كمدخل مثالي للتحدث معه وإجراء مناقشات نفسية.
  • بالإضافة إلى أنه يمكن استخدام الموسيقى كما لو أنها وسيلة للتعبير عن ما يكمن بداخله من مشاعره من خلال أعماله الفنية.

2. زيادة قدرة المريض على التخيل:

يُستخدم النشاط الفني لاعتباره وسيلة مهمة للانطلاق بشكل تلقائي بدون التقيد بأي ارتباط، مما يساهم في مساعدته لتعلم أكثر ومناقشة أفكاره بشكل أفضل، علاوة على إحساسه بأهميته وأهمية ما يدركه ويفعله.

على ما تحتوي جلسات العلاج الموسيقية؟

  • في البداية فإن جلسات العلاج بالموسيقى تبدأ من خلال طبيب أو معالج نفسي.
  • من الممكن أن تكون هذه الجلسات فردية أو جماعية.
  • على أي حال فإن المريض يبدأ بممارسة عدد من الانشطة الفنية التفاعلية مثل العزف أو الغناء على الآلات الموسيقية.
  • في بعض الأحيان يبدأ المريض في الاستماع إلى الموسيقى والاستجابة من خلال تحريك جسده أو يده.
  • وفي بعض الجلسات الأخرى فإن المريض يبدأ بتحليل كلمات الأغنية وتوضيح معانيها لبدء نقاش مع أعضاء الجلسة الآخرين.
  • كما أن هذه الممارسات ليست سوى مقدمة ليستطيع المريض بعدها بالتحدث عن جميع ما يشعر به ليناقشها مع معالجه النفسي أو مع أعضاء الجلسة الجماعية.
  • بالنسبة لنوع الموسيقى يستطيع المريض أن يختارها إذا رغب في ذلك.
  • لكن بالنسبة للجو العام للموسيقى فإنه يكون من اختيار المعالج، وذلك لأنه يختار وفقًا لحاجة البرنامج العلاجي لذلك.
  • وبعد ذلك فإن المريض سيكون بحاجة إلى كتابة كلمات الأغاني، أي كتابة أغنية تعبر عما بداخله بنفسه، أو أن يقوم بكتابة بعض الكلمات في أغنية معينة توصف مشاعره.
  • بعد ذلك يبدأ المعالج في مناقشة كلمات الأغنية مع المعالج.
  • لا يقتصر هذا البرنامج على نوع معين من الموسيقى بل أنه يمكن استخدام أكثر من نوع حسب ما يحتاجه الأمر.

برنامج العلاج بالموسيقى ما مدى فاعلية؟

  • بعد أن تعرفنا عن كل ما يخص برنامج العلاج الموسيقي، سنقوم بتوضيح مدى فاعلية هذا البرنامج، وما إذا كان يساعد فعلًا المرضى في علاج الإدمان.
  • ومن الجدير ذكره أن هذا البرنامج من أفضل البرامج التي تستخدم في أحدث الأساليب في معالجة الإدمان.
  • حيث أن فكرتها تعتمد على إعطاء المريض كل الوسائل والسبل المتاحة ليفهم ويتخطى مشكلة الإدمان.
  • وبالتالي يبدأ المريض في علاج الإدمان مع التيقن والثقة في نظام العلاج.
  • بالإضافة إلى ذلك فإن برنامج العلاج بالموسيقى أثبت فاعليته في علاج المرضى ومساعدتهم لاكتشاف جوانبهم الخفية من حياتهم والتي لا يستطيع التعبير عنه بالطريقة المطلوبة.
  • كما أنه يساعد على تسهيل خلق علاقات صداقة جديدة أثناء جلسات الدعم الجماعية.

لا يقتصر دور الموسيقى على جانب معالجة الإدمان فقط، بل أنها ساعدت في علاج العديد من الأمراض الأخرى وإليكم بعضًا منها:

  • ساهمت الموسيقى بمساعدة الأشخاص الذين يعانون من صعوبة في التحدث.
  • فغناء بعض الجمل القصيرة ساعد في زيادة المهارات الكلامية لديهم.
  • ساعدت الأطفال الذين يعانون من التوحد.
  • خصوصًا أن الطفل عند يستمع إلى مقطوعة معينة يحاول تحليلها وإدراك ما يشعر به المؤلف مما ساهم في تحقيق النجاح.
  • ساعدت الموسيقى الأشخاص الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي.
  • فمن خلال الموسيقى والآلات الموسيقية زادت مهارات الأشخاص الذين من اضطرابات القلق.
  • والأشخاص الذين يعانون من ضعف في المهارات الحركية يستطيعون تطوير مهاراتهم عن طريق العزف على بعض الآلات الموسيقية.

العلاج الموسيقي هل هو كافي لمعالجة الإدمان وحده؟

  • صحيح أن الطرق العلاجية بالموسيقى أثبتت فعاليتها ولكن في الوقت ذاته في أنها ليست كافية بمفردها لمعالجة الإدمان أو أي مرض نفسي آخر بمفردها.
  • لذلك فإن المريض المصاب يحتاج إلى برنامج علاجي أخر للتخلص من الإدمان أو الأمراض الاخر.
  • لا يختلف الأمر سواء كان مرض نفسي أو دوائي أو جسدي.

وتلخيصًا لما سبق، فإن العلاج بالموسيقى من أكثر الطرق المميزة في وقتنا الحالي، والتي تُستخدم كبرنامج علاجي في العديد من المستشفيات الخاصة بعلاج الإدمان ولكن بالرغم من ذلك على المريض أن يلجأ إلى علاج أخر بجانب الموسيقى، فالموسيقى وحدها لا تكفي لمواجهة الإدمان.

على هذه الصفحة
    Add a header to begin generating the table of contents

    اتصل بخط المساعدة

    خط المساعدة الخاص بنا هنا من أجلك أنت وأي شخص آخر يلعب دورًا داعمًا في حياة الشاب الذي يعاني من تعاطي المخدرات.

    أرسل إستشارتك إلى متخصص

    Share on facebook
    Share on twitter
    Share on pinterest
    Share on linkedin
    Share on whatsapp
    Share on tumblr
    Share on email
    error: Content is protected !!