برنامج التأهيل الأسري

يُساعد برنامج التأهيل الأسري على مساعدة الأسرة لفهم احتياجات كل فرد من الأخر، وبالتالي تنشأ علاقة ودية بعيدة عن أي خلاف أو ضيق ما بين أفراد أسرة، ولذلك يلجأ بعض الأطباء والمعالجين لاستخدام هذا البرنامج لمعالجة إدمان أحد الأفراد من خلال إدخال أسرته في دائرة العلاج.

ما هو برنامج العلاج الأسري؟

هو أحد البرامج العلاجية الفعالة التي قامت بعض مصحات الإدمان بأنشائه وذلك بهدف علاج الأسرة المتضررة بسبب إدمان فرد من أفرادها.

كما أنه يوفر المشاركة في خطط العلاج المُقترحة على الفرد لمساعدة الفرد المدمن على اختيار طريقة العلاج المناسب له.

كما أن هذا البرنامج يرتكز على العلاقة بين أفراد الأسرة والتجارب التي يمر بها كل فرد من أفراد الأسرة، علاوة على ذلك فإن الهدف من البرنامج هو تصفيه أي خلافات قائمة ما بين أفراد الأسرة، مع محاولة تعزيز عملية التواصل فيما بينهم.

ووفقًا لما سبق فإن هدف البرنامج واضح وصريح ويُسهل فهمه، بالإضافة إلى أنه مناسب لكل من يعاني من التشتت الأسري.

هل برنامج التأهيل الأسري يناسب الجميع؟

من الطبيعي أن لا تتناسب جميع البرامج مع كافة الفئات، ولذلك فإن برنامج العلاج الأسري ربما يتناسب مع البعض والبعض الأخر لا.

يرجع السبب إلى أن جميع الناس لا توجد رابطة معين تحكمهم سويًا.

أي أن هناك اختلاف في المجموعات العرقية والبيئات المختلفة، وبالتالي فإن كل هذا الاختلاف يؤدي إلى وجود تجارب مختلفة للأفراد في حياتهم، كما أنها لها تأثيرها الخاص في طريقة اختيار العلاج المناسب للفرد.

ومن هنا نستطيع قول أن مسألة تناسب العلاج مع المريض أم لا، ترجع إلى الظروف الشخصية التي تمر بها الفرد مع عائلته، وما إذا كان المريض وسط عائلة متفككة أم مترابطة.

ما هي مميزات برنامج العلاج الأسري؟

  • زيادة التواصل مع المريض مما يساعد في تحفيزه وإعطاءه الطاقة للاستمرار في العلاج.
  • إدراك الأسرة للعديد من المعلومات المهمة التي تساعد في إدراك مدى تأثير الإدمان على الشباب.
  • تعزيز قدرة الأسرة على الإفصاح عن ما يشعرون به من خوف أو مشاعر سلبية.
  • طرح الأسئلة والاستفسارات الهامة عن حالة الشخص المدمن.
  • إدراك الأسرة لدورها بعد خروج المريض من المشفى، وبالتالي تقديم الدعم الكافي له حتى لا يتعرض للانتكاسة مرة أخرى.
  • السعي نحو تحسين العلاقة الأسرية بين أفراد الأسرة مما يزيد من مهارات التواصل.
  • اكتشاف الأمراض النفسية المزمنة التي يعاني منها أفراد الأسرة مثل التوتر والقلق مما يسبب حدوث انتكاسة.
  • القيام ببعض الاجتماعات بين الأسرة والطبيب المعالج لإدراك أثر الضرر الذي يقع على الأسرة نتيجة للإدمان.
  • محاولة البحث عن الأسباب التي ساهمت في حدوث الإدمان.
  • الابتعاد عن الإدمان مرة أخرى عن طريق تجنب هذه الأسباب.

لماذا يُستخدم برنامج العلاج الأسري؟

  1. ولذلك يجب على الأسرة التي تعاني من أي مشكلة أيًا كانت أن تتوجه إلى الطبيب النفسي أو المعالج النفسي لاتباع هذا البرنامج معهم، وبالتالي مساعدتهم على تخطي هذه الأزمة.
  2. يُستخدم برنامج العلاج الأسري بشكل أكبر عند معاناة أحد أفراد الأسرة من أي مرض نفسي أو من الإدمان.
  3. لأن الأسرة في ذلك الوقت تحتاج إلى العلاج الأسري لتستطيع التأقلم مع هذه الأزمة، ومعرفة طرق تخطيها سويًا.
  4. وخصوصًا في حالات الإدمان، فإن الأسرة تنخرط بشكل كبير مع المريض لتشعره بأنه ليس بمفرده.
  5. حتى تتأقلم على الوضع الحالي حتى لو لم يرغب في المريض في ذلك.
  6. وبعيدًا عن الأمراض النفسية أو العقلية، أو مشاكل الإدمان.
  7. فإن بعض الأسر تحتاج إلى برنامج العلاج الأسري في حالة حدوث أي مشاكل أخرى تؤدي إلى التوتر والغضب والحزن.
  8. حيث أن هذا النوع من العلاج يساعد في إدراك الأفراد لبعضهم البعض بشكل أفضل وأكثر سهولة.

كيفية تعزيز الترابط الأسرة ومدمن المخدرات؟

عادة ما تكون أول الأهداف التي يتم تحقيقها خلال مرحلة العلاج، عن طريق إجراء لقاءات جماعية لأفراد الأسرة وذلك لتقوية العلاقات بينهم وإيجاد وسيلة للتواصل وتحسين طريقة التعامل، على الجانب الآخر يتم استخدام الترابط الأسري في تشجيع المدمن والتأثير عليه للاستمرار في العلاج.

كيف يمكن للفرد الاستعداد لهذا النوع من البرامج؟

يحتاج الفرد إلى استشارة بعض المقربين منه أو من تجاوزا هذه المشكلة من قبله حتى يستطيع اختيار الطبيب أو المعالج المناسب لهذا البرنامج، كما أنه يستطيع السؤال في أكثر من مشفى للصحة النفسية لاختيار الطبيب المناسب.

بعد معرفة أكثر من طبيب يحتاج الفرد حينها إن يطرح بعض الأسئلة ومن هذه الأسئلة:

1. معرفة مدى خبرة الطبيب أو المعالج:

ويمكنه القيام بذلك عن طريق السؤال عن خلفيته التعليمية، ومؤهلاته الدراسية، بالإضافة إلى السؤال عن ما إذا تم ترخيصه من قبل الدولة أم لا، وبالتأكيد يحتاج الفرد أن يعلم هل هو معتمد من الجمعية الأمريكية ليستطيع ممارسة برنامج العلاج الأسري أم لا؟، كما يجب عليه السؤال عن ما إذا هذا الطبيب قد حصل على شهادة التخصص في مجال العلاج النفسي الأسري.

2. موقع الطبيب وكيفية الوصول إليه:

علاوة على ذلك فإنه يحتاج إلى معرفة ما هي ساعات العمل في عيادة الطبيب، وما إذا كان متاح في كل الأوقات، ومعرفة ما إذا كانت عيادته قريبة من المريض أم لا؟

3. المدة المستغرقة في البرنامج وعدد الجلسات:

بالإضافة إلى ضرورة معرفة مدة كل جلسة ليستطيع الفرد حينها وضع الموعد المناسب له ولظروف عمله، كما أنه يحتاج إلى معرفة عدد الجلسات لانتهاء البرنامج.

4. رسوم الجلسات:

يحتاج الفرد إلى معرفة كم ثمن الجلسة، وما إذا كانت الخدمات المُقدمة للمريض تقع تحت خطط التأمين الصحي.

أهم ما يمكن توقعه بعد بدء العلاج

في الأغلب فإن الأسرة تتجمع سويًا في جلسات العلاج، وفي بعض الأحيان قد يحتاج أحد أفراد الأسرة إلى زيارة الطبيب بشكل خاص.

في بعض الأحيان تستغرق الجلسات 60 دقيقة كحد أقصى و50 كحد أدنى، وفي الأغلب فإن العلاج الأسري لا يستغرق وقت طويل أي أنه يكون قصير المدى لتصل عدد جلساته إلى 12 جلسة تقريبًا، ولكن بالرغم من ذلك فإن عدد المرات والجلسات تعتمد على الوضع الأسري.

من خلال هذا البرنامج، تتم بعض الخطوات مثل:

  • القيام بفحص القدرة الاستيعابية للأسرة على حل المشاكل، والتعبير عن عواطفهم وأفكارهم.
  • معرفة دور الأسرة والقواعد النمطية السلوكية الخاصة بهم للقياهم بتحديد الأمور التي تؤدي إلى الصراع وبالتالي محاولة حلها.
  • محاولة تحديد نقاط الضعف لكل فرد ونقاط القوة.
  • ومن أمثلة نقاط الضعف للأسرة هو أن الابن يعاني من بعض المشاكل النفسية بالإضافة إلى إدمانه للمخدرات.
  • وبسبب خوف العائلة عليه وعدم تفهمهم لحالته النفسية، وعدم تقديمهم للدعم بالشكل المناسب تنشأ الصراعات الداخلية فيما بينهم.
  • علي الرغم من خوف الآباء على ابنهم إلا أنه يحدث صدام بينهم وبالتالي يبدأ الجدال والشعور بالإحباط والغضب.

في هذه الحالة فإن العلاج الأسري يساعد على:

  • القيام بتحديد التحديات التي تواجهها الأسرة وكيف يمكن التعامل معها.
  • معرفة بعض السبل الجديدة التي تساعد على التفاعل مع الانماط الغير صحية.

وفي ختام المقال، يجب توضيح أن برنامج العلاج الأسري من أفضل البرامج التي يمكن أن يتبعها الفرد في حالة إن كان يعاني من أي مشاكل بينه وبين أفراد أسرته، كل ما يحتاج إليه هو اختيار معالج يمكن الوثوق به فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

على هذه الصفحة
    Add a header to begin generating the table of contents

    اتصل بخط المساعدة

    يتوفر الدعم لأبنك من تعاطي المخدرات وعلاج الإدمان باللغتين العربية والإنجليزية.

    error: Content is protected !!