علاج إدمان المورفين

تتنوع طرق علاج إدمان المورفين وفقًا لبعض العوامل مثل التاريخ المرضي ومدة التعاطي، وغيرها من العوامل الاخرى ولكن في المجمل فإن طرق العلاج هدفها واحد وهو التخلص من السموم الناتجه عن إدمان المورفين، وعلاج الآثار النفسية والجسدية ايضًا، وفي مقالنا سنتحدث عن كل يخص المورفين وطرق تعاطيه وأضراره.

ما هي الطرق المُستخدمة لتعاطي المورفين؟

تختلف طرق تعاطي المورفين من شخص لآخر، مما يؤثر ذلك في طريقة العلاج أيضًا، يتواجد المورفين في السوق على هيئة شراب أو أقراص، ويُستخدم كبديل لمخدر الهيروين ايضًا، وتتمثل طرق تعاطيه في:

  • الحقن أو التدخين.
  • في بعض الأحيان يُستخدم كبديل للهيروين بسبب فاعليته وآثاره المتشابهة معه.
  • يتم استخدامه عن طريق وضعه في الماء ليذوب ومن ثم شربه.

الأضرار التى يُسببها المورفين على جسم الإنسان

تختلف أضرار المورفين على الجسم وفقًا لكل حالة، ولكن في الأغلب تتمثل في:

  • الشعور بالتعب والإرهاق والدوخة المستمرة.
  • العصبية بشكل مفرط.
  • فقدان الشهية وبالتالي فقدان الوزن سريعًا.
  • الإصابة بالميول الانتحارية.
  • الهلاوس البصرية والسمعية.
  • تغييرات ملحوظة في كيمياء المخ.
  • الخوف مصاحب بالقلق المستمر.
  • الإصابة بمشاكل في الدورة الدموية.
  • الغثيان والقيء.
  • عسر الهضم.
  • الاحساس بالعطش سريعًا.
  • ألم المعدة.
  • الضعف الجنسي.

ما هي علامات إدمان المورفين؟

يُصعب معرفة مدمنين المورفين وخصوصًا إذا كانوا يتناولونه عن طريق روشتة طبية، ولكن توجد بعض العلامات سواء إن كانت سلوكية أو جسدية تصف مريض المورفين، وتتمثل في:

العلامات الجسدية:

  • اتساع حدقتي العين.
  • عدم القدرة على التركيز والإدراك بشكل جيد.
  • الإصابة القلق المستمر والتوتر.
  • إيجاد صعوبة عند التنفس.
  • التحدث بشكل غير مفهوم أو واضح.

العلامات السلوكية:

  • زيادة التصرفات العدوانية للفرد.
  • فقدان الفرد لشغفه حول الهوايات التي يفضلها.
  • الاكتئاب الحاد.
  • إهمال الفرد للنظافة الشخصية.
  • تغير أولويات الفرد بشكل كبير.
  • تقلبات المزاج الحادة.
  • تغير الشخصية بشكل واضح.

ما هي مراحل علاج إدمان المورفين الصحيحة؟

يتم اتباع بروتوكول علاجي فعال عند البدء في رحلة علاج إدمان المورفين، ويتم ذلك من خلال تطبيق بعض المراحل التي تساعد في علاج إدمان المخدرات بشكل عام، والتي تتمثل في:

1. مرحلة التقييم الشامل والفحص الطبي:

يخضع المريض للفحص الطبي الدقيق لتحديد وضع المريض الصحي وحالته الجسدية والنفسية، والتأكد من الأضرار التي لحقتها بسبب الإدمان وذلك عن طريق القيام ببعض التحاليل ووضع خطة علاجية مُحكمة من أجل علاج إدمان المورفين.

2. سحب السموم من الجسم:

وبالنسبة لهذه المرحلة فإنها تعتبر المرحلة الحقيقية عند علاج الإدمان، وذلك بسبب سيطرة المخدر على جميع مراكز الجسم وبالتالي يترك أعراض انسحابية قوية للمريض عند التوقف عن المخدر، ولذلك فإنه يتم اتباع برنامج دوائي يشتمل على منع التعاطي مرة أخرى وتعاطي بعض الأدوية التي تُساعد في علاج الأعراض الانسحابية.

3. العلاج النفسي:

يُستخدم في هذه المرحلة العديد من البرامج التي تشتمل على برنامج العلاج السلوكي المعرفي، والهدف منه يكمن في إصلاح الأفكار الفاسدة والسلبية التي يفكر بها المدمن ويستبدلها بأفكار إيجابية وبالتالي يستطيع المريض أن يرى العالم أفضل.

علاوة على ذلك فإنه يوجد برامج أخرى مثل برامج العلاج النفسي الفردي أو الجماعي والذي يتمكن فيها المريض من مناقشة مشاكله بأريحية وبشكل صريح، كما أنه يستطيع مشاركتها مع أشخاص يعانون مثله مما يجعله في بيئة صحية تساعده على تخطي مرحلة العلاج.

بالإضافة إلى تعليم المريض كيف يتعامل مع المواقف الصعبة والتوتر بعقلانية دون أن يهرب منها من خلال الإدمان.

4. تأهيلك اجتماعيا لمنع الانتكاسة:

يتم تدريب المريض ليعود لحياته الطبيعية عن طريق:

  • مساعدة المريض حتى يستطيع مقاومة الرغبة في التعاطي.
  • مواجهة المريض لمشاكله دون أن يلجأ إلى المخدر.
  • تجنب المحفزات التي تساعد المريض للعودة للمخدرات مرة أخرى.

هل يُفضل علاج إدمان المورفين في المنزل أم المستشفيات ولماذا؟

كثيرًا ما يتم السؤال عما إذا علاج إدمان المورفين في المنزل أفضل أم في المستشفيات، والإجابة هي أن علاج الإدمان يجب أن يكون في أماكن متخصصة في علاج الإدمان، ولذلك فإن العلاج في المستشفيات هو الأفضل، ويرجع السبب إلى عدة عوامل وهي:

1. وجود إشراف طبي متكامل:

  • عند التوقف عن تعاطي المورفين فإن الجسم يتعرض لشعور بالنقصان، وبالتالي تظهر بعض التغييرات الصعبة مثل التشنجات وزيادة العرق والأرق.
  • وبالتالي فإن المريض يجب أن يكون في مستشفيات عند علاج إدمان المورفين ليكون تحت إشراف طبي كامل حتى يتجنب أي عواقب قد تحدث.

2. العلاج داخل المنزل يلاحقه مخاطر عديدة:

وجود المريض بداخل المنزل لفترة طويلة قد يؤدي إلى انتكاسة المريض مرة أخرى عندما يغفل عنه الأهل أو الأصدقاء، بالإضافة إلى أن بيئة المنزل أحيانًا قد تكون غير كافية للشفاء بسبب جهل الأسرة بالأعراض الانسحابية والطرق العلاجية.

3. وجود الاستشارات النفسية داخل المستشفيات:

لا يقتصر العلاج على سحب السموم من الجسم فقط، بل أن المريض يحتاج إلى بعض الأمور الأخرى مثل، العلاج النفسي، والاستشارات النفسية، والتي تتم عن طريق تحدث المريض إلى المعالج النفسي في بعض الأمور التي يجهلها المريض حول المورفين وبالتالي مساعدته في الوصول لأفضل النتائج.

طرق التخلص من الأعراض الانسحابية للمورفين

تتعدد الأعراض الانسحابية للمورفين، ولذلك للتخلص من المورفين يجب عليك تقليل الجرعات الدوائية من خلال البروتوكول علاجي، حيث أنها تُساعد في جعل الأعراض أقل في حدتها ومن ثم علاج إدمان المورفين والتعافي ، ويتم الأمر من خلال:

  • القيام بتخفيض الجرعة اليومية بنسبة 10% تقريبًا.
  • وعند مرور ثلاث أيام أو خمس يتم تخفيض الجرعة إلى 20% تقريبًا.
  • وبعد أسبوع تقريبًا يتم تقليل الجرعة بنسبة 25% من الجرعة اليومية.
  • ويتم التقليل من الجرعة بشكل يومي حتى تصل النسبة إلى النسبة العادية والمسموح بها.

وبعد ذلك يتم التوقف عن تناول المخدر بشكل تام، ومن الجدير ذكره أن المراكز المتخصصة تتضمن متخصصين قادرين على متابعة الفرد وتقييمه ما بين ثلاث مرات وحتى إلى خمس مرات وذلك من خلال توافر فريق طبي على مدار اليوم.

مدة انسحاب المورفين:

تعدد الانتكاسات التي يمر بها المريض أثناء سحب السموم من الجسم، فالمورفين مثله مثل أي نوع من المخدرات الأخرى، ولذلك فإن المريض عند مواجهته للأعراض الانسحابية يقابل بعض الأعراض التي تؤرقه وتزيد من احساسه بالتعب.

ولهذا السبب يُنصح دائمًا بالتوجه إلى المستشفيات أو المراكز المتخصصة لعلاج الأعراض الانسحابية للمورفين والتي تستمر في الأغلب ما بين 8 أيام وحتى 12 يوم تقريبًا، مع العلم أن الأعراض الانسحابية لا تؤثر على الإنسان بشكل جسدي فقط بل أنه تؤثر على الصحة النفسية والعقلية للمريض.

وفي نهاية مقالنا، فإن علاج إدمان المورفين يتطلب الكثير من الجهد والصبر، بالإضافة إلى أن الدعم النفسي للمريض يؤثر بشكل كبير في عملية علاجه، كما أن للمورفين أضرار وخيمة ولا تؤثر فقط على الصحة الجسدية للمريض بل أنها تمتد لتصل إلى صحته العقلية والنفسية مما يجعل علاج الإدمان أمر ضروري وحتمي قبل أن تتفاقم الأعراض.

على هذه الصفحة
    Add a header to begin generating the table of contents

    اتصل بخط المساعدة

    خط المساعدة الخاص بنا هنا من أجلك أنت وأي شخص آخر يلعب دورًا داعمًا في حياة الشاب الذي يعاني من تعاطي المخدرات.

    أرسل إستشارتك إلى متخصص

    Share on facebook
    Share on twitter
    Share on pinterest
    Share on linkedin
    Share on whatsapp
    Share on tumblr
    Share on email
    1. Drugs and Supplements Morphine (Oral Route). Retrieved 1 Sept (2021) from:
      https://www.mayoclinic.org/drugs-supplements/morphine-oral-route/side-effects/drg-20074216
    2. Effective Medical Treatment of Opiate Addiction. Retrieved 9 December (2998) from:
      https://jamanetwork.com/journals/jama/article-abstract/188238
    error: Content is protected !!