علاج إدمان ليرولين

يعتمد برنامج علاج إدمان ليرولين على التخلص من السموم الموجودة في الجسم بسبب إدمان هذه الحبوب، ولذلك لا يقتصر الأمر على سحب السموم فقط بل أن خطوات العلاج تمتد حتى يستطيع المريض التعافي اجتماعيًا ونفسيًا وصحيًا، ونظرًا لخطورة تعاطي حبوب الليرولين فإنه يُنصح بالإسراع لمعالجة الإدمان، وفي مقالنا سنتحدث عن كل شيء عن الليرولين.

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى تعاطي حبوب ليرولين؟

حتى يستطيع المريض أن يبدأ في علاج إدمان ليرولين، عليه أولًا أن يدرك الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى الإدمان ومنها:

الفضول والرغبة في التجربة:

يرغب الكثير من الشباب المراهقين في تعاطي ليرولين بسبب فضولهم، كما أنهم يعتبرون الأمر مغامرة رائعة لابد من تجربتها، وبالتالي فإن تعاطي المخدرات من أكثر الأمور التي تجذب الشباب في سن المراهقة، مما يجعلهم يدخلون في طريق الإدمان والتعاطي.

الأسباب النفسية:

لا شك أن الضغوطات النفسية سبب أساسي في تشجيع وتحفيز الفرد ليدخل إلى عالم المخدرات، وذلك لاعتقاد المدمن أنه يهرب من واقعة المؤلم بمجرد تعاطيه للمخدرات، ويرجع السبب إلى تأثير حبوب ليرولين على المخ وتحكمها فيه وبالتالي لا يستطيع المريض التراجع والابتعاد عن الإدمان بمجرد تعاطيها أكثر من مرة.

الأعراض النفسية والجسدية لتعاطي حبوب ليرولين

أعراض تعاطي ليرولين النفسية:

  • العصبية الشديدة حتى على الأمور البسيطة.
  • فقدان القدرة على التركيز بشكل كامل.
  • الإصابة بالهلاوس البصرية والسمعية.
  • احتمالية إصابة المريض باضطرابات نفسية مثل اضطراب ثنائي القطب.
  • دخول الفرد في حالة اكتئاب مما يؤدي إلى الانتحار في بعض الأحيان.
  • إصابة المريض بالقلق والتوتر.

أعراض تعاطي ليرولين الجسدية:

  • يعاني المريض من انفتاح في الشهية وبالتالي يزداد وزن المريض.
  • إصابة المريض بأكثر من مشكلة في أجهزته مثل الجهاز العصبي والهضمي.
  • زيادة معدل ضربات القلب.

علاج إدمان ليرولين في 3 خطوات

تقوم مرحلة علاج إدمان ليرولين على العديد من الخطوات العلاجية والتي تشتمل على الفحص الطبي بالإضافة إلى سحب السموم والعلاج النفسي.

1. الفحص الطبي والتشخيص الدقيق:

يبدأ المريض في الخضوع لكشف طبي دقيق تحت إشراف الطاقم الطبي، وبالتالي إجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة لمعرفة حالة المريض، وذلك من خلال:

  • يخضع المريض إلى تحليل المخدرات ليعرف مدى تأثير المخدر عليه، بالإضافة إلى تحليل وظائف الكلى والكبد، وتحليل الفيروسات للتأكد من إصابة المريض بأي فيروسات.
  • جمع جميع المعلومات الخاصة بالمريض والتاريخ المرضي له، ومدة تعاطي المريض للمخدر.
  • وبعد ذلك تأتي الخطوة الأخيرة في هذه المرحلة والتي تتمثل في اختيار البرنامج المناسب من أجل علاج إدمان ليرولين.

2. التخلص من السموم ومواجهة أعراض الانسحاب:

  • وفي هذه المرحلة يبدأ المريض في التوقف عن تعاطي حبوب ليرولين بشكل نهائي.
  • وذلك من خلال بروتوكول علاجي خاص بعلاج الأعراض الانسحابية التي ترتبت على التوقف عن التعاطي.
  • وتشتمل على بعض الأعراض الخطيرة مثل الاكتئاب، ولكن من خلال البروتوكول العلاجي فإن هذه المرحلة تمر بشكل أسهل وأبسط.
  • بالإضافة إلى خضوع المريض إلى رقابة كاملة وشاملة ليستطيع الطاقم الطبي التدخل عند الضرورة.

3. العلاج النفسي وتغيير سلوكيات المريض:

لا يشتمل علاج إدمان ليرولين على التخلص من السموم فقط، بل يعتبر العلاج النفسي من أهم الخطوات التي يجب أن تُستخدم بهدف التعافي بشكل كافي، وذلك من خلال:

  • يحضر المريض جلسات العلاج النفسي الفردي والتي تهدف لمعالجة الأسباب المؤدية للإدمان.
  • خضوع المريض لاجتماعات برنامج من اثنتي عشرة خطوة والتي تهدف إلى تقديم الداعم الكافي والمناسب للمريض من خلال إحاطته بأشخاص أخرين يعيشون نفس ظروفه.
  • تغيير سلوكيات المريض التي دفعته للإدمان، واستبدال هذه السلوكيات بسلوكيات أخرى إيجابية وذلك عن طريق برنامج العلاج السلوكي المعرفي.
  • علاج جميع الأمراض النفسية التي ترتبت على الإدمان مثل الهلاوس والقلق وذلك من خلال استخدام بعض البروتوكولات المختلفة للعلاج.
  • مساعدة المريض ليتجنب جميع العوامل التي تؤدي إلى التعاطي والإدمان مثل أصدقاء السوء والذكريات السلبية.
  • تحفيز المتعاطي ليتعامل مع المواقف والضغوطات النفسية بهدوء دون أن يهرب منها عن طريق التعاطي.

هل يمكن علاج إدمان ليرولين بالأعشاب؟

في الحقيقة قد يعتقد البعض أن علاج الإدمان بالأعشاب شيئًا فعال ومن الممكن أن يساهم في عملية العلاج بمفرده، ولكن في الحقيقة فإن الاعتماد على الأعشاب بشكل رئيسي في عملية علاج الإدمان ليس أمرًا صائبًا، بمعنى أنه يمكن استخدام الأعشاب كعامل مساعد ولكن وفقُا للكثير من الدراسات فإن هناك الكثير من المخاطر التي يمكن أن تلحق بالمريض في حالة اعتماده على الأعشاب بشكل أساسي، ومن هذه المخاطر:

  • لا يمكن للمريض أن يحدد في أي مرحلة قد وصل.
  • لا يستطيع المريض السيطرة على الأعراض الانسحابية التي تنتج عن التوقف عن التعاطي.
  • يستغرق علاج الإدمان بالأعشاب الكثير من الوقت على عكس طرق العلاج المعروفة الطبية.
  • يحتاج المريض إلى معرفة نسبة وجود المخدر في جسمه بصفة دورية مما يعني ضرورة حضوره إلى المستشفى بشكل دائم.

عند استخدام الأعشاب من أجل علاج إدمان ليرولين فإن المريض لا يستطيع تحديد خطة علاجية تناسبحالته الصحية، كما أنه لا يستطيع علاج الأمراض النفسية الناتجة عن الإدمان.

ما هي الأعراض الانسحابية التي يواجهها المريض عند علاج إدمان ليرولين

تشتمل أعراض انسحاب حبوب ليرولين من الجسم على مجموعة من العوامل الجسدية والنفسية والتي تبدأ عند توقف المريض عن التعاطي، والتي تتضمن:

أعراض انسحاب ليرولين الجسدية:

  • الغثيان والقيء.
  • الدوخة والإسهال.
  • تشنجات الجسم.
  • صعوبة التنفس وضيق التنفس.
  • الإصابة باضطرابات في المعدة.
  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ.
  • الإصابة بالآلام المفاصل.

أعراض انسحاب ليرولين النفسية:

الاكتئاب:

تؤدي مادة البريجابلين إلى خلل في كيمياء المخ وبالتالي تقلل من إفراز مستوى نورإبينفرين المادة المسؤولة عن حالة الفرد المزاجية وبالتالي تزداد الميول الانتحارية للفرد.

القلق:

يشعر المريض بالقلق بشكل مستمر أثناء مرحلة انسحاب ليرولين من الجسم، ويرجع السبب إلى أن المادة الفعالة في عقار يتم استخدامها لعلاج القلق، وبالتالي عندما يتوقف المريض عن تعاطي ليرولين يواجه مشاكل القلق مرة أخرى.

الانفعال والغضب:

يتعرض المريض إلى الانفعال والعصبية والعدوانية كثيرًا في مرحلة سحب السموم، وذلك بسبب تأثير ليرولين على الجسم.

التقلبات المزاجية:

يشعر المريض ببعض نوبات تقلبات المزاج خلال فترة انسحاب المخدر من الجسم، فمرة يكون حزين والمرة الأخرى يكون في غاية السعادة والنشوة.

التهيج:

يتعرض المريض إلى حالات عديدة من نوبات الهياج، بسبب منع مادة البريجابلين والتي كانت مسؤولة عن الاحساس بالإثارة.

نوبات الهلع:

يُصاب المريض بنوبات هلع كثيرة وخصوصًا في الأيام في مرحلة سحب السموم، وبالتالي لا يمكن السيطرة على هذه النوبات سوى من خلال تعاطي بعض الأدوية المهدئة.

الميول الانتحارية:

عند توقف المتعاطي عن تناول ليرولين فإنه يدخل في حالة من حالات الاكتئاب مما يجعل في العديد من الأفكار الانتحارية وإيذاء نفسه دون أن يفكر في العواقب والنتائج التابعة لفعلته.

وفي نهاية مقالنا، تحدثنا عن كل ما يخص علاج إدمان ليرولين والتي تعتبر من أخطر الحبوب التي يتم تناولها، وبالرغم من فوائدها في علاج بعض الأمراض النفسية إلا أنه لا يُنصح باستخدامها أبدًا بدون إشراف طبي لأن استخدامها بشكل عشوائي يؤدي إلى نتائج غير مرجوة على الإطلاق، ولذلك يُنصح بالاستعانة الطبية عند استخدام حبوب ليرولين أو أي حبوب أخرى مشابهة لها.

على هذه الصفحة
    Add a header to begin generating the table of contents

    اتصل بخط المساعدة

    خط المساعدة الخاص بنا هنا من أجلك أنت وأي شخص آخر يلعب دورًا داعمًا في حياة الشاب الذي يعاني من تعاطي المخدرات.

    أرسل إستشارتك إلى متخصص

    Share on facebook
    Share on twitter
    Share on pinterest
    Share on linkedin
    Share on whatsapp
    Share on tumblr
    Share on email
    1. Help for Gabapentin (Neurontin) and Pregabalin (Lyrica) Addiction and Withdrawals 2 APRIL (2018) from:
      https://family-intervention.com/blog/help-gabapentin-neurontin-pregabalin-lyrica-addiction-withdrawals/
    error: Content is protected !!