لماذا المراهقون يتعاطون المخدرات؟

لماذا المراهقون يتعاطون المخدرات؟ ؛ هناك أسباب عديدة لتعاطي المراهقين للمخدرات، تتراوح بين أسباب بيئية وعائلية ونفسية، وبالتالي فإن تعاطي المخدرات للمراهقين سبب مقنع وعذر لسوء المعاملة، وتجدر الإشارة إلى أن إدراك سبب وعي المراهقين يساعد في حل المشكلة، من إساءة معاملتهم، وهذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال.

ماذا عن الأسباب التى تجعل المراهقون يتعاطون المخدرات؟

لا شك أن أسباب تعاطي المراهقين للمخدرات تختلف وتتنوع، لذا لا يمكن أن يكون السبب واحدًا، ولكن هناك أسباب عديدة منها:

الشعور بالرفض:

عندما يشعر المراهق بالرفض أو أنه غير مرغوب فيه مع أصدقائه فإنه يلجأ إلى تعاطي المخدرات لرفض هذه المشاعر والابتعاد عنها، وفي بعض الحالات فإن المراهق عند شعوره بالرفض يلجأ إلى أي صحبة، ومن المرجح أن تكون هذه الصحبة سيئة وبالتالي يعتبر تعاطي المخدرات ملجأ له لاعتباره أنها الطريقة المثلى لتكوين الصداقات والتوافق مع أصدقائه.

ماذا يجب على الوالدين فعله في هذه الحالة؟

بعد أن تعرفنا على سبب من أهم أسباب تعاطي المراهقين للمخدرات، علينا تقديم أهم النصائح في هذه الحالة وهي:

  • مراقبة المراهق بشكل جيد والتعرف على أصدقائه لمعرفة ما إذا كانوا صُحبة جيدة أم سيئة.
  • تشجيع المراهق لتكوين صداقات واستقبال أصدقائه بداخل المنزل، بالإضافة إلى منحهم مساحة خاصة ليشعروا بالراحة.
  • التأكيد على المراهق أهمية الاتصال بالوالدين عند الحاجة.
  • تقبل ما يرغبون به والموافقة على ما يحتاجونه في حدود المقبول.

التنشئة الاجتماعية:

من أهم أسباب تعاطي المخدرات للمراهقين، شعورهم بعدم الأمان مما يجعلهم يخضعون لمرحلة التعاطي لزيادة شعورهم بالثقة في النفس، بالإضافة إلى الشعور بالانفتاح والقبول، والهروب من الواقع المؤلم.

ماذا يجب على الوالدين فعله في هذه الحالة؟

  • البحث عن أنشطة عديدة ومختلفة لإشراك المراهق في بيئة اجتماعية صحية تخضع للإشراف الأسري.
  • في حالة وجود المراهق في منزل أحد أصدقائه، لابد من التواصل ومعرفة أين سيكون بالإضافة إلى الاتصال بأسرة صديقه مقدمًا للاطمئنان.
  • ضرورة اتباع قواعد معينة ومرتبة لاتباعها بشكل منتظم.
  • البحث عن فرص للتواصل الاجتماعي السليم في بيئة لا تحتوي على المخدرات.

فترة الانتقالات:

من الممكن أن تصبح فترات الانتقال في حياة المراهق من أخطر الفترات، مثل فترة الانتقال أو البلوغ، أو في حالة تغيير المدارس مما يؤدي إلى الإصابة باضطرابات تدفع المراهق إلى الإدمان للهروب من الواقع.

ماذا يجب على الوالدين فعله في هذه الحالة؟

  • تكثيف مجهوداتهم ومراقبتهم في عمليات الانتقال.
  • تشجيع المراهق على فتح حوار حر مع الوالدين.
  • تخصيص وقت منفرد مع المراهق لاستمتاع معًا.

الآلام العاطفية والنفسية:

بغض النظر عما إذا كان ذلك بسبب ضغوط الدراما اليومية للمراهقين أو الخسارة العاطفية لمشاكل الأسرة أو التوتر أو الصدمة، يستخدم بعض المراهقين المخدرات لتخفيف من الألم الحقيقي في حياتهم؛ عادةً ما يرتبط الشعور بالوحدة وتدني احترام الذات والاكتئاب واضطراب القلق ومشكلات الصحة العقلية الأخرى بتعاطي المراهقين للمواد المخدرة؛ بالإضافة إلى ذلك، توجد العديد من المشاكل التي تحدث مع بعضها البعض مما يؤدي إلى تضاعف حدة المشاكل.

ما هو الحل في هذه الحالة؟

  • تقديم التعاطف والرحمة، التحدث مع المراهق وأخباره أن مشاعره مفهومة.
  • اعتراف أن الجميع يمكن أن يعاني من مشاكل عاطفية أو نفسية وبالتالي لا يجب التقليل منها.
  • مساعدة المراهق ليحصل على الدعم النفسي والإرشاد.
  • تشجيع المراهق لاكتساب مهارات جديدة صحية مثل التأمل والرياضة.
  • تبادل الأفكار بشكل صحي لمعرفة كيف يمكن إدارة التوتر والطاقة السلبية وتحويلها إلى أخرى إيجابية مثل النوم بشكل صحي والخروج قليلًا لاستنشاق الهواء.
على هذه الصفحة
    Add a header to begin generating the table of contents

    اتصل بخط المساعدة

    خط المساعدة الخاص بنا هنا من أجلك أنت وأي شخص آخر يلعب دورًا داعمًا في حياة الشاب الذي يعاني من تعاطي المخدرات.

    أرسل إستشارتك إلى متخصص

    error: Content is protected !!