ما هي عوامل الخطر المسببة للتعاطي؟

ما هي عوامل الخطر المسببة للتعاطي؟ ؛ يعتقد معظم الخبراء أن أي شخص يمكن أن يصبح مدمنًا على الكحول أو المخدرات الأخرى ؛ بعض المواد، مثل النيكوتين والهيروين، شديدة الإدمان لدرجة أن استخدامها بشكل مفرط أو بشكل يومي يمكن أن يؤدي إلى إدمان أي شخص ؛ ومع ذلك، فإن معظم الأشخاص الذين يجربون العقاقير لا يتطورون إلى الاستخدام المفرط أو الإدمان.

ومع ذلك، فإن أي استخدام للمخدرات خلال سنوات المراهقة والشباب يعد مصدر قلق ؛ يستمر دماغ الإنسان في التطور حتى يصل إلى العشرينات من العمر، مما يجعل سنوات المراهقة والشباب وقتًا حرجًا لتأسيس سلوك وعادات صحية ؛ يؤدي استخدام المواد المخدرة خلال هذه السنوات إلى إمكانية حدوث مجموعة متنوعة من الآثار السلبية طويلة المدى ؛ 90٪ من المدمنين بدأوا في تعاطي المخدرات في سنوات المراهقة.

لفهم ما هي عوامل الخطر المسببة للتعاطي؟

1. ما الذي يجعل بعض الناس أكثر عرضة للإدمان؟

هناك ظروف وظروف معينة تجعل بعض الناس أكثر عرضة للإدمان من غيرهم ؛ عوامل الخطر هذه لا تحدد مصير المرء بل هي مفيدة في قياس احتمالية تطور المشكلة.

يعد منع استخدام المواد وتأخيرها لأطول فترة ممكنة، جنبًا إلى جنب مع معالجة أي عوامل خطر أساسية، أمرًا مهمًا لتقليل احتمالية حدوث مشكلة في تعاطي المخدرات ؛ إن تعزيز مهارات التأقلم والصحة العقلية والعلاقات لدى ابنك، إلى جانب الحفاظ على سلامتهم، يمكن أن يكون بمثابة عوامل وقائية.

تاريخ عائلي للإدمان:

إذا كان هناك تاريخ من الإدمان في عائلتك، فيجب عليك مناقشته مع ابنك ؛ يمكن أن تتم هذه المحادثات بنفس الطريقة التي تناقش بها تاريخ العائلة لمرض السكري أو الحالات الطبية الأخرى، ويجب أن يحدث في موعد لا يتجاوز سنوات المراهقة المبكرة.

مخاوف الصحة العقلية:

تؤدي حالات الصحة العقلية مثل الاكتئاب والقلق واضطراب السلوك أو اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) إلى زيادة مخاطر تعاطي المخدرات والإدمان ؛ بصفتك أحد الوالدين، من المهم أن تراقب ما إذا كان طفلك قد يستخدم موادًا للتعامل مع حالتهم.

من الجيد التحدث مع مقدمي الرعاية الصحية حول العلاقة بين الصحة العقلية وتعاطي المخدرات ؛ تعد إدارة وعلاج حالات الصحة العقلية الأساسية، أو فهم كيف يمكن للمشكلات العاطفية والسلوكية أن تؤدي إلى أو تصعيد تعاطي المخدرات، أمرًا مهمًا لتقليل المخاطر والوقاية من الاضطرابات المتزامنة (أي عندما تحدث مشاكل الصحة العقلية وتعاطي المخدرات في نفس الوقت).

2. مشاكل التحكم في السلوك والاندفاع

الأطفال الذين يخاطرون بشكل متكرر ويواجهون صعوبة في التحكم في الدوافع أو اتباع القواعد هم أكثر عرضة لمشاكل تعاطي المخدرات ؛ بينما يفهم معظم المراهقين مخاطر المخاطرة، يواجه البعض صعوبة خاصة في مقاومة الاندفاعات للانخراط في سلوك محفوف بالمخاطر ؛ غالبًا ما يستخدم مصطلح “شخصية إدمانيه” لوصف خصائص الأشخاص الذين لديهم هذه المجموعة من سمات السلوك.

التعرض لصدمة:

تبين أن الأبناء الذين لديهم تاريخ من الصدمات (مثل مشاهدة أو التعرض للعنف أو سوء المعاملة) يكونون أكثر عرضة لخطر تعاطي المخدرات والإدمان في وقت لاحق من الحياة ؛ من المهم للوالدين ومقدمي الرعاية التعرف على التأثير المحتمل للصدمة على الطفل والحصول على المساعدة المناسبة.

العوامل البيئية:

تعاطي المخدرات أو الإدمان في الأسرة أو بين الأقران ؛ سهولة الوصول إلى النيكوتين أو الكحول أو المخدرات ؛ وزيادة التعرض المتكرر للثقافة الشعبية والإعلانات التي تشجع على تعاطي المخدرات يمكن أن تسهم جميعها في زيادة المخاطر.

سن الاستخدام الأول:

يعد البدء في تعاطي الكحول أو النيكوتين أو غيرهما من المواد في سن مبكرة أحد أقوى المؤشرات وأكثرها اتساقًا لزيادة خطر الإدمان.

3. التغييرات على المخاطر بمرور الوقت

 مع انتقال الناس إلى مرحلة البلوغ، تبدأ عوامل الخطر لتعاطي المخدرات والإدمان في التغيير ؛ في كل مرحلة جديدة من الحياة، يمكن لظروف جديدة ومختلفة أن تخلق ضغوطًا وضغطًا إضافيًا، مما يزيد من التعرض لتعاطي المخدرات والإدمان.

على هذه الصفحة
    Add a header to begin generating the table of contents

    اتصل بخط المساعدة

    خط المساعدة الخاص بنا هنا من أجلك أنت وأي شخص آخر يلعب دورًا داعمًا في حياة الشاب الذي يعاني من تعاطي المخدرات.

    أرسل إستشارتك إلى متخصص

    Share on facebook
    Share on twitter
    Share on pinterest
    Share on linkedin
    Share on whatsapp
    Share on tumblr
    Share on email
    1. Drug addiction (substance use disorder). Retrieved 26 October (2017)
      https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/drug-addiction/symptoms-causes/syc-20365112
    error: Content is protected !!