ما هو نمط التربية المتسلط؟

لمعرفة ما هو نمط التربية المتسلط؟ تؤكد الدراسات أن الصغار يطورون علاقات أسرية حميمة ومزيداً من المهارات العاطفية والاجتماعية والعملية عندما يضع الآباء والأمهات أمامهم تحديات أو مسؤوليات مناسبة لأعمارهم، و يتيحون لهم فرصاً لتنمية المهارات.

ويشيدون بإنجازاتهم الإيجابية ؛ والمؤكد أن تنمية كفاءة ومهارات الصغار من شأنها تقليل خطر الوقوع في مشاكل تتعلق بإدمان المخدرات في مرحلة المراهقة.

نمط التربية المتسلط

في هذا الأسلوب الآباء:

  • يضعون ضوابط جامدة وغير قابلة للتفاوض.
  • يحكمون بقبضة من حديد على طريقة “ما أقوله ينفذ بالحرف الواحد دون نقاش”.
  • يعتقدون أن دور الأبناء الأساسي هو إسعاد والديهم.
  • يظهرون القليل من الثقة في أبنائهم.
  • يخشون فقدان السيطرة.
  • لا يشجعون التواصل، أو النقاش، أو التفاوض المنفتح.
  • يطبقون قواعد صارمة وعقاباً قاسياً للتعديات.

تتضمن ردود أفعال الأبناء لهذا الأسلوب من التربية:

  • الافتقار إلى العاطفة والتقارب مع الوالدين.
  • معارك بالألفاظ مع الوالدين ورموز السلطة الآخرين بإحباط متزايد واحتمالية استخدام العنف.
  • أفعال تمرد، وسلوكيات خطيرة.
  • مهارات اجتماعية ضعيفة، ونظرة دونية للذات.
  • الافتقار للقدرة على التفاوض ومهارات حل المشكلات.
  • الفتيات أقل استقلالية، والصبيان أكثر عدوانية.
  • السعي للبحث عن القبول والتقارب الجسدي والعاطفي خارج نطاق الأسرة.

خلاصة نمط التربية المتسلط

الآباء والأمهات ” المتسلطون” يخشون من إعطاء الحرية لأبنائهم، فهم يضعون ضوابط جامدة غير قابلة للتفاوض، والتي غالباً ما تقود الأبناء إلى التمرد ؛ أحد مظاهر هذا التمرد هو تعاطي مواد ممنوعة، أو كبديل لذلك يكون الأبناء غير محتاجين بالحياة يفتقرون إلى المهارات والخبرة اللازمة لصنع قرارات حكيمة من أجل أنفسهم ؛ لذلك فإن المراهقون الذين لديهم آباء وأمهات متسلطون هم ضعفاء جداً أمام خطر تعاطي المخدرات.

يشير الجزء السابق حول أسلوب (نمط) التربية المتساهل والأسلوب المتسلط إلى عوامل خطر خاصة بالتربية يمكن أن تسهم في احتمالية تعاطي المراهقين للمخدرات.

من الواضح أن أكثر أساليب التربية فائدة هو اتخاذ نهج يحوي عوامل الحماية في داخله.

دعونا نلقي نظرة على أسلوب آخر في التربية يحدث توازنا بين النقيضين السابق شرحها… ألا وهو ” الأسلوب الإداري في التربية” يرتكز هذا المسمى على فكرة أن الوالدين هما – بشكل أساسي- ” رئيس مجلس الإدارة أو “المدير العام” للعائلة، ويحملان مسئولية وضع القيم والأهداف والضوابط داخل الأسرة، كما يحملان مسئولية استمرار قوة وسعادة المنظمة (العائلة)، والأفراد العاملين فيها (شريك الحياة والأبناء).

ملحوظة:

هذا الأسلوب من التربية غالباً ما يدعى الأسلوب “الحازم ” كما يمكن أن يطلق عليه “التربية الديمقراطية” ؛ وقد استخدمنا كلمة الإداري ” هنا حتى نتجنب الخلط بين كلمة متسلط “وحازم.

على هذه الصفحة
    Add a header to begin generating the table of contents

    اتصل بخط المساعدة

    خط المساعدة الخاص بنا هنا من أجلك أنت وأي شخص آخر يلعب دورًا داعمًا في حياة الشاب الذي يعاني من تعاطي المخدرات.

    أرسل إستشارتك إلى متخصص

    Share on facebook
    Share on twitter
    Share on pinterest
    Share on linkedin
    Share on whatsapp
    Share on tumblr
    Share on email
    1. 3 Different Teaching Styles, The Pros & Cons. Retrieved 10 January (2021)
      https://calmerclassrooms.today/the-pros-and-cons-of-teaching-styles/
    error: Content is protected !!