تعدد أعراض تعاطي المثبطات كما أن أضرارها تزداد كلما استمر الفرد على تعاطيها، وبالرغم من أن المثبطات تمتلك بعض الفوائد لعلاج بعض الأمراض إلا أنها في نفس الوقت لها العديد من الأضرار والأعراض التي سنقوم بتوضيحها في مقالنا، كما أننا سنتحدث عن أهم الطرق للتعامل مع مدمن المثبطات.

أعراض تعاطي المثبطات

بمجرد ملاحظة أعراض تعاطي المثبطات، لابد من التدخل السريع من قبل الفريق الطبي واتخاذ خطوات العلاج المناسب، ومن أهم هذه الأعراض:

  1. الانعزال الاجتماعي والابتعاد عن الآخرين.
  2. الانسحاب عن التجمعات بشكل تدريجي.
  3. الإصابة بتغييرات في المزاج.
  4. تبلد المشاعر.
  5. تشوش الرؤية.
  6. فقدان التركيز والإدراك.
  7. الإصابة بتغييرات مزاجية متعددة.
  8. الاكتئاب.
  9. فقدان الطاقة وقلة النشاط.
  10. مواجهة محاولات فاشلة للابتعاد عن التعاطي.

أضرار تعاطي المثبطات

أضرار المثبطات على المدى القريب

وبعد أن تعرفنا على أعراض تعاطي المثبطات، سنوضح أهم الأضرار الناتجة عن المثبطات على المدى القريب وذلك بسبب زيادة إنتاج الناقل العصبي والذي ينتج عنه العديد من التأثيرات وتشتمل على:

  • الرغبة في النعاس.
  • الشعور بالراحة والاسترخاء.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • التنفس ببطء.
  • ضعف الذاكرة وفقدان التركيز.
  • الشعور بالدوخة والدوار.
  • اتساع حدقة العين.
  • عدم قدرة المريض على تحديد المكان والزمان.
  • التحدث ببطء وبشكل غير واضح.

أضرار المثبطات على المدى البعيد:

بجانب أعراض تعاطي المثبطات، فإن المريض يُصاب بالعديد من أضرار المثبطات في حالة تعاطيها على المدى البعيد، وينتج عن ذلك العديد من الآثار السلبية على صحة المريض وخصوصًا الذين يتعاطون المثبطات لعلاج الاكتئاب، ولذلك فإن إساءة الاستخدام للمثبطات يؤدي إلى العديد من المضاعفات ومنها:

  • صعوبة التنفس أثناء النوم.
  • العجز الجنسي.
  • زيادة الميول الانتحارية.
  • النوم لفترة طويلة.
  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ.
  • الإصابة بالنوبات.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • التعب بشكل مستمر.

أسئلة يتكرر طرحها حول المثبطات واستخدامها

[sc_fs_multi_faq headline-0=”h3″ question-0=”ما هي المثبطات؟” answer-0=”المثبطات تعمل على تهدئة الجهاز العصبي المركزي، وتؤدي إلى تقليل نشاط الدماغ وذلك عن طريق التأثير على حمض يسمى جاما أمينوبيوتيريك وهذا الحمض هو الناقل العصبي الذي ينتج عنه الشعور بالاسترخاء والراحة.” image-0=”” headline-1=”h3″ question-1=”ما هي استخدامات المثبطات؟” answer-1=”تُستخدم المثبطات لعلاج العديد من الاضطرابات النفسية ؛ مثل، القلق، نوبات الهلع، الأرق، الإرهاق، اضطرابات النوم، تقليل تقلصات العضلات.” image-1=”” count=”2″ html=”true” css_class=””]

ما هي مثبطات المخدرات وما هي أنواعها؟

بعد أن تعرفنا على أعراض تعاطي المثبطات، لابد لنا أن نعرف ما هي مثبطات المخدرات وما هي أنواعها، ومن الجدير ذكره أن المثبطات المخدرات هي الأنواع الغير مشروعة والتي لا تُستخدم لأغراض طبية، وأغلبها تم اشتقاقها من الأفيون أي أنها مواد أفيونية ومنها:

1. الهيروين:

يعتبر الهيروين من المخدرات الأكثر خطورة، كما أنه تم حظر استخدامه لأي سبب من الأسباب، واستخدامه من الممكن أن يعرض الفرد إلى عقوبة جنائية.

2. الحشيش والماريجوانا:

وبالنسبة لهذه المثبطات فإن قدرة إدمانها متوسطة، ولكن في الوقت ذاته فإنها تمتلك نفس التأثير السلبي على الجهاز العصبي، وعلى مدى بعيد فإنها تسبب الذهان.

3. الكحوليات:

يعتبر من أهم مثبطات المخدرات والذي يؤثر على الجهاز العصبي وذلك حسب كمية شرب المدمن للكحول وعدد مرات الشرب، فكلما أصبح الشرب عادة بالنسبة له كلما زاد التأثير السلبي على المدمن، وبالتالي يُصاب بالعديد من الاضطرابات النفسية مثل القلق والاكتئاب.

كيف تعرف أن شخصًا مقربًا لك يتعاطى المثبطات؟

وبعد أن تحدثنا على أعراض تعاطي المثبطات، فلابد أن البعض يتساءل كيف يمكننا ملاحظة أن شخص مقرب مننا يتعاطى المثبطات، والسؤال هنا هل تعلم ما إذ كان هذا الشخص يعتمد على أدوية مسكنة تحتوي على الأفيون؟.

في البداية لا يمكنك أن تعرف خصوصًا لو كان في مراحل مبكرة من الإدمان، ولكن يمكن ملاحظة بعض التغييرات في مزاج الفرد على سبيل المثال أو سلوكياته، بالإضافة إلى أنه عليك طرح بعض الأسئلة على نفسك التي تخص المخاطر الشخصية التي من الممكن أن يتعرض لها هذا الشخص بسبب الإدمان.

وفي حالة أن كانت إجاباتك تشير إلى وجود احتمالية إدمان، فلابد التواصل مع الطبيب المختص لمساعدته في تخطي هذه المرحلة.

ما التغيرات التي لاحظتها؟

حتى تستطيع مساعدة هذا الشخص لابد لك أن تساءل نفسك عن التغيرات التي لاحظتها في سلوكه أو أبدا في قراءة أعراض تعاطي المثبطات المُحتملة، وعليك أن تدرك أن مدمني المثبطات باستطاعتهم المحافظة على وظائفهم وأعمالهم، بالإضافة إلى الحفاظ على مظهرهم الطبيعي، ولكن عليك أن تعلم أن هذا الأمر لا يستمر على المدى البعيد وذلك بسبب آثار الإدمان الخطيرة، حيث أن المدمن يستمر في تعاطي المادة المخدرة بالرغم من أنها قد تؤدي إلى تدهور حياته.

أهم العلامات الشائعة لإدمان المثبطات:

تشتمل العلامات الشائعة لإدمان المثبطات على ما يلي:

  1. تعاطي المريض للمثبطات بشكل منتظم بدون إشراف طبي، وبالتالي تخطي الكمية المحددة أو تعاطي العقار لمجرد الرغبة في التأثير على مشاعره.
  2. تغيرات الحالة المزاجية العامة للمريض ويمكن ملاحظة شدة ابتهاجه بشكل ملحوظ ومن ثم التحول للعدوانية.
  3. تغيير نمط نومه.
  4. تعاطي المثبطات حتى لو لم يشعر بالألم.
  5. طلب نفس الدواء من أكثر من طبيب حتى يستطيع توفير مخزون احتياطي من المثبطات.
  6. اقتراض العقاقير من أشخاص مختلفين لتجميع أكبر عدد من هذه العقاقير.
  7. اتخاذ القرارات بشكل متهور وغير مسؤول.

ما هو رد الفعل المتوقع منك عند ملاحظة سلوكيات الشخص المقرب منك؟

عند ملاحظة وجود أعراض تعاطي المثبطات على أحد المقربين منك، فلابد أن تشعر بالتوتر والقلق، وتمر بتغيرات عديدة في سلوكياتك وأفكارك، فجد تجد نفسك تقوم بالآتي:

  • لربما تشعر بالقلق المستمر بخصوص تعاطيه للمخدرات، ويستمر هذا القلق ويتراوح ما بين القلق والخوف من موت هذا الشخص بسبب التعاطي.
  • الكذب من أجل هذا الشخص وإعطاء العديد من الإعذار له.
  • الابتعاد عنه لتجنب أي تقلبات في المزاج أو مواجهات حادة.
  • التفكير في الاتصال بالشرطة وأخبارهم بحقيقة وجود مدمن تعرفه.
  • وفي بعض الأحيان يلجأ البعض إلى تجنب التعامل مع هذه المخاوف وعدم مواجهتها خوفًا من انهيار العلاقة بينك وبين المريض.
  • وبالتالي تحاول إقناع نفسك أنه لا توجد مشكلة وعندما يحين الوقت ستعرف كيف تتصرف بشكل جيد.
  • حتى أن بعض الأطباء يتغاضون عن أعراض التعاطي وتقييم الحالة من منظور علاقتهم بالمريض بعيدًا عن التقييم الموضوعي بالمشاكل المتعلقة بالإدمان.
  • يوصي بعض الأطباء المتخصصين في علاج الإدمان أن يقابل الطبيب مع أسرة المريض كنوع من أنواع الرعاية الطبية النفسية وذلك من خلال المتابعة بكل دوري للشخص المتعاطي.
  • ولكن لا يُنصح بإظهار مخاوف العائلة بشكل مبالغ به، حيث أنه المدمن يكون أكثر قابلية للتعاطي عند مواجهة الأسرة للمشكلة ومحاولة حلها.
  • ولذلك إذا كنت تظن من أن أحد المقربين من الممكن أن يكون مدمن مثبطات لابد من التحدث إلى طبيب فورًا لاختيار طرق العلاج المناسبة له.

وفي نهاية مقالنا، فإن أعراض تعاطي المثبطات عديدة ومتنوعة ومن الممكن أن تختلف حدتها من شخص لآخر، ولكن في المجمل فإنها تحتوي على نفس الأعراض باختلاف حدتها، كما أننا قمنا بتوضيح كيف يمكنك التعامل مع مدمن المثبطات وذلك من خلال بعض الخطوات المُحكمة لمساعدته على تخطي هذه المرحلة والعلاج.

شارك الموضوع :
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on mix
Share on xing
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on tumblr
Share on email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

على هذه الصفحة
    Add a header to begin generating the table of contents

    اتصل بخط المساعدة

    خط المساعدة الخاص بنا هنا من أجلك أنت وأي شخص آخر يلعب دورًا داعمًا في حياة الشاب الذي يعاني من تعاطي المخدرات.

    أرسل إستشارتك إلى متخصص

    error: Content is protected !!