علاج إدمان الشادو

يعتمد علاج إدمان الشادو على بعض الخطوات التي تؤهل المريض للعودة مرة أخرى لحياته الطبيعية، وفي الوقت ذاته فإن طرق تعاطي الشادو تتراوح وتختلف بين أكثر من طريقة، علاوة على ذلك فإن أعراض إدمان الشادو وأضراره عديدة، وفي هذا المقال سنتحدث عن كل ما يخص إدمان الشادو بشكل مفصل.

معلومات عن مخدر الشادو

قبل التعرف على علاج إدمان الشادو لابد لنا أن نعرف أولًا بعض المعلومات الخاصة به ومنها:

طرق تعاطي مخدر الشادو:

في بعض الأحيان يأتي هذا المخدر بشكل سائل أو على هيئة أقراص، ويتم طحن هذه الأقراص حتى تتحول لبودرة، وبالتالي يتم تعاطيها عن طريق:

  1. الشم.
  2. الحقن من خلال الوريد.
  3. التدخين وذلك عن طريق إضافة البودرة إلى التبغ

أعراض تعاطي مخدر الشادو:

  1. السعادة والشعور بالنشوة.
  2. الدخول في حالة من اللاوعي.
  3. الشعور بالارتباك المستمر.
  4. التشنجات.
  5. الهلاوس البصرية والسمعية.

أضرار مخدر الشادو:

  1. وقوع الفرد في حالة الإدمان.
  2. الدخول في حالة من الاكتئاب الحاد.
  3. الفصام.
  4. الإصابة بضعف في الذاكرة.
  5. احتمالية الإصابة ببعض الأمراض والاضطرابات النفسية مثل اضطراب ثنائي القطب.
  6. التعرض للخطر الشديد الذي ينتج عنه الوفاة.

علاج إدمان الشادو في 4 مراحل متتالية

تبدأ عملية علاج إدمان الشادو عندما يقرر المريض اللجوء للمساعدة الطبية للابتعاد عن المخدر، ومنها يخضع إلى عدة مراحل لتخلصه بشكل نهائي من الإدمان، وغالبًا ما تستمر المدة ما بين ثلاث أشهر حتى ست أشهر وفقًا لكل حالة.

1. الفحص الطبي:

وتعتبر هذه المرحلة هي المرحلة الأولى الفعلية في مراحل العلاج من إدمان الشادو وتتمثل في:

  • القيام بإجراء بعض الفحوصات الطبية التي تشمل تحليل الدم والمخدرات، والفيروسات.
  • التحدث مع المريض لمعرفة ما إذا كان لديه تاريخ مرضي أو يتعاطى أي نوع أخر من المخدرات.
  • معرفة ما إذا كان المريض قد خضع للعلاج من قبل أم لا.
  • اختيار البرتوكول العلاجي المناسب للمريض.

2. سحب السموم بدون ألم:

تعتبر مرحلة السموم من أهم المراحل في برنامج العلاج، والتي تساعد المريض في مواجهة المخدر بشكل مباشر عن طريق منعته من تعاطي المخدر مرة أخرى واستخدام بروتوكول دوائي ليساعد في علاج الأعراض الانسحابية التي تنتج وتتضمن الرغبة مرة أخرى في التعاطي والاكتئاب الحاد، والإصابة برعشة في الجسم، والقيء والغثيان.

3. العلاج النفسي:

ويعتبر العلاج النفسي من أهم المراحل في خطة علاج إدمان الشادو ويهدف إلى:

  • القيام بعلاج جميع الدوافع النفسية التي أدت للإدمان عن طريق جلسات العلاج النفسي الفردي.
  • معالجة الآثار التي ترتب على الإدمان مثل الفصام واضطراب والاكتئاب، بالإضافة إلى القلق والتوتر.
  • تغيير جميع سلوكيات الفرد الناتجة عن الإدمان، ومحاولة إكسابه سلوكيات جديدة صحية، بالإضافة إلى تعليمه كيفية مقاومة أفكار التعاطي وإعادة ثقته بنفسه من جديد.

4. التأهيل الاجتماعي:

والهدف من هذه الخطوة هي دمج المريض مع مجتمعه مرة أخرى، والعودة إلى دوره الفعال، وبالتالي يتم تدريبه على طريقة العيش بدون مخدر، بالإضافة إلى تعلم الطرق التي تساعده على مواجهة ضغوطاته النفسية بدون الهرب منها.

علاوة على ذلك فإنه يساعده على مواجهة مشاعر الاكتئاب والضعف تجاه المخدر والتعاطي، وذلك عن طريق جلسات الدعم الجماعية التي تساعد المريض لاستعادة ثقته بنفسه وحياته الطبيعية مرة أخرى.

وفي ختام مقالنا، فإن علاج إدمان الشادو يعتمد على العديد من الخطوات التي يجب اتباعها بشكل دقيق تحت إشراف طبي متمكن لمساعدة المريض على تخطي هذا المريض بالشكل المثالي، بالإضافة إلى أن المريض عليه أن يعي مدى خطورة الإدمان وما يسببه من آثار ضارة قد تنتهي بالوفاة.

على هذه الصفحة
    Add a header to begin generating the table of contents

    اتصل بخط المساعدة

    خط المساعدة الخاص بنا هنا من أجلك أنت وأي شخص آخر يلعب دورًا داعمًا في حياة الشاب الذي يعاني من تعاطي المخدرات.

    أرسل إستشارتك إلى متخصص

    Share on facebook
    Share on twitter
    Share on pinterest
    Share on linkedin
    Share on whatsapp
    Share on tumblr
    Share on email
    error: Content is protected !!