علاج إدمان الأفيون

يعد علاج إدمان الافيون من أهم الأمور التي تشغل مدمن الافيون وذلك بسبب الأعراض والعواقب الخطيرة التي تنتج عن تعاطي الافيون، ومن الجدير ذكره أن طرق تعاطي الافيون ليست واحدة بل أنها تختلف وتعدد، وفي مقالنا سنتحدث عن كل ما يخص الافيون وطرق علاجه وأعراضه.

ما هي طرق تعاطى الافيون؟

يُستخدم الافيون بأكثر من طريقة عند التعاطي، ومن هذه الطرق:

  1. يتم وضع قطعة من الأفيون في الفم ومن ثم امتصاصها كالحلوى حتى تذوب.
  2. يُستخدم الافيون مع الحشيش وتدخينهما معًا.
  3. يُوضع في ماء مقطر ومن ثم يتم حقنه تحت الجلد.
  4. بالإضافة إلى كل هذه الطرق فإنه يُوضع في فنجان قهوة ويتم تناوله معها.

ما هي الأضرار التى يُسببها إدمان الافيون على جسم الإنسان؟

قبل أن نتعرف على علاج إدمان الافيون، علينا أن ندرك أولًا المخاطر التي تنتج عن الافيون وتعاطيه، حيث أن الأفيون من أكثر المخدرات تأثيرًا على جسم الإنسان وبالتالي يحتاجه المدمن بشكل مستمر، ومن أهم أضرار الأفيون:

  1. يُدمر الجهاز التنفسي.
  2. يسبب جفاف في الحلق.
  3. يُضعف قدرة الفرد على التركيز.
  4. تميل سلوكيات المدمن إلى العنف والتهور.
  5. يسبب تلف في الكبد والكلى مما يجعل علاج إدمان الافيون حتمي.
  6. يؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي.
  7. الاحساس بالقيء والغثيان بشكل مستمر.
  8. يُسبب اضطراب في الجهاز الهضمي.
  9. يتلف خلايا المخ.
  10. إصابة المدمن بالضعف الجنسي أو العقم.
  11. يزيد من فرصة إصابة المريض بنوبة قلبية.
  12. يسبب تشوه في الأجنة.
  13. فقدان الوزن الزائد بسبب فقدان الشهية.
  14. يؤدي إلى الموت المفاجئ.

أضرار إدمان الأفيون على المدى البعيد:

توجد العديد من الأضرار الناجمة عن إدمان الأفيون على المدى البعيد ومنها:

  • يقوم المدمن بزيادة جرعة التعاطي ليشعر بنفس التأثير والنشوة التي يشعر بها.
  • تقل رغبة المريض في تناول الطعام ويفقد شهيته، بالإضافة إلى زيادة القيء مما يسبب انخفاض كبير في الوزن بمرور الوقت.

تأثير الأفيون على جميع أجهزة الجسم

قبل أن نتعرف على علاج إدمان الافيون، علينا أن ندرك أولًا المخاطر التي تنتج عن الافيون وتعاطيه، حيث أن الأفيون من أكثر المخدرات تأثيرًا على جسم الإنسان وبالتالي يحتاجه المدمن بشكل مستمر، ومن أهم أضرار الأفيون:

  1. يُدمر الجهاز التنفسي.
  2. يسبب جفاف في الحلق.
  3. يُضعف قدرة الفرد على التركيز.
  4. تميل سلوكيات المدمن إلى العنف والتهور.
  5. يسبب تلف في الكبد والكلى مما يجعل علاج إدمان الافيون حتمي.
  6. يؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي.
  7. الاحساس بالقيء والغثيان بشكل مستمر.
  8. يُسبب اضطراب في الجهاز الهضمي.
  9. يتلف خلايا المخ.
  10. إصابة المدمن بالضعف الجنسي أو العقم.
  11. يزيد من فرصة إصابة المريض بنوبة قلبية.
  12. يسبب تشوه في الأجنة.
  13. فقدان الوزن الزائد بسبب فقدان الشهية.
  14. يؤدي إلى الموت المفاجئ.

تأثير الافيون على الجهاز الهضمي:

  • يعمل على تقليل اللعاب.
  • الشعور بالغثيان المستمر.
  • يؤثر على احساس الفرد بالقيء بشكل دائم.
  • يتسبب في فقدان في الشهية.
  • يؤثر على العضلات العاصرة مثل عضلة الشرج.
  • يُسبب ارتخاء في القولون.
  • يقلل الأفيون من الحركة الدودية في الأمعاء مما ينتج عنها تقليل في حركة المعدة.

تأثير الافيون على القلب والأوعية الدموية:

  • يؤثر الأفيون على مراكز العصب وبالتالي يؤدي لزيادة في معدل النبض ومن بطء مما يجعله غير منتظم.
  • يؤدي إلى انخفاض في ضغط الدم.

تأثير الافيون على العين:

  • احمرار العين.
  • ارتخاء جفن العين وعدم قدرة المريض على فتح جفنه.
  • ضيق حدقة العين.

تأثير الأفيون على الجلد:

  • ظهور عرق غريب على الجلد.
  • الإصابة بالطفح الجلدي.
  • شحوب الوجه.

علاج علاج إدمان الأفيون في 5 مراحل متتالية

تختلف طرق علاج إدمان الافيون حسب الحالة الصحية التي يمر بها المريض، ولكن في المجمل فإن كل مريض يحتاج إلى برنامج خاص به يتناسب مع احتياجاته ورغباته، وغالبًا ما تستمر مدة العلاج من ثلاثة أشهر حتى ست أشهر، وتشتمل طرق العلاج على بعض الخطوات تتمثل في:

1. الفحص الطبي والتشخيص الدقيق:

بمجرد أن تبدأ مرحلة علاج إدمان الافيون يبدأ الطاقم الطبي بالقيام ببعض الخطوات وهي:

  • خضوع المريض لكشف طبي تدقيق يشتمل على جميع التحاليل المطلوبة مثل تحليل فيروس نقص المناعة البشري وصور الدم، بالإضافة إلى تحليل وظائف الكلى والكبد ليتم تحديد الأضرار الجانبية للإدمان.
  • معرفة جميع المعلومات المهمة عن المريض والتي تتضمن تاريخه المرضي ومدة التعاطي.
  • تنقية البروتوكول العلاجي المتناسب مع المريض.

2. التخلص من السموم وعلاج أعراض الانسحاب:

  • تبدأ هذه المرحلة عندما يتم منع المريض من تعاطي الافيون مرة أخرى، بالإضافة إلى استخدام برنامج دوائي مناسب للحالة الصحية للمريض ليساعده في علاج بعض الأعراض الانسحابية مثل الاكتئاب الحاد والقيء والغثيان.
  • وطوال هذه الفترة يخضع المريض إلى رقابة صحية على مدار اليوم لمراقبة المريض والتأكد من حالته الصحية.
  • يتم وضع نظام غذائي متكامل يتناسب معه لمساعدته على تقوية جسمه ومناعته ليستطيع مواجهة هذه الأعراض.

3. العلاج النفسي والتغبير السلوكي:

  • وتشتمل المرحلة الثالثة من خطة علاج إدمان الافيون على بعض جلسات العلاج النفسي لمعرفة الأسباب التي أدت إلى الإدمان وإيجاد حلول لها لمعالجتها.
  • تغيير سلوكيات المدمن السلبية بأخرى إيجابية، بالإضافة إلى إعادة ثقته بنفسه وتعليمه بعض المهارات التي تساعده ليسيطر على حياته مجددًا.
  • كما أنه يتم تعليمه طرق أساسية ليقاوم رغبته تجاه المخدر عن طريق برامج التأهيل السلوكي.
  • مساعدة المريض لمعالجة الأمراض النفسية الناتجة عن الإدمان والتي تُعرف باسم التشخيص المزدوج مثل الهلاوس والاكتئاب من البرامج الدوائي أو العلاج النفسي.
  • تنسيق جلسات مع المريض لبعض البرامج ومنها برنامج من اثنتي عشرة خطوة والتي يرتكز على الجوانب الروحانية الدينية بداخل الفرد، وبالتالي تعزز ثقته وعلاقته بالله، كما أنه يكون مُحاط ببعض المرضى الآخرين الذين يشاركونه نفس المشاعر والمشاكل ليحصل على الدعم النفسي المناسب.

4. التأهيل الاجتماعي وتجنب الانتكاسة:

تعتبر مرحلة التأهيل الاجتماعي من أهم المراحل في برنامج العلاج، وتعمل هذه المرحلة على تحقيق بعض الأهداف وهي:

  • تأهيل المريض وتدريبه ليعيش بدون مخدر ولمواجهة مشاكله وضغوطات دون أن يلجأ إلى الحل الأسهل.
  • مساعدة المريض ليتجنب جميع المحفزات التي تدفعه للتعاطي مثل الأماكن والصور وأصدقاء السوء.

5. استمرار المتابعة بعد العلاج:

الهدف من هذه المرحلة هو استمرار رعاية المريض حتى بعد علاجه لتجنب عمليات الانتكاسة وذلك عن طريق:

  • القيام بمتابعته بشكل مستمر وتوفير الدعم له، ومساندته بشكل إيجابي ليستمر في مقاومته، بالإضافة إلى ترتيب بعض اللقاءات بشكل منتظم عن طريق جلسات الدعم الجماعية أو الفردية.
  • مساعدة المريض ليجد عمل أو ليعود إلى مدرسته مرة أخرى حتى يُدمج في مجتمعه ويبدأ حياة كريمة.
  • تحفيزه للاشتراك في الفعاليات والأنشطة المختلفة التي تقوم بها المستشفى في جو مناسب وصحي.

هل يمكن علاج إدمان الافيون في المنزل؟

يتساءل الكثيرون عن علاج الإدمان في المنزل، وما إذا كان مُصرح به وفي الحقيقة فغن العلاج في المنزل يحتوي على العديد من المخاطر الوخيمة ومنها:

  • عدم وجود خطة علاجية سليمة تراعي احتياجات المريض النفسية والصحية.
  • تزيد فرص الانتكاسة بسبب ضعف المريض تجاه المخدر وعدم قدرته على التوقف.
  • زيادة فرصة إدمان المريض للأدوية التي تُستخدم لعلاج الأعراض الانسحابية.
  • فقدان المريض السيطرة على الأعراض الانسحابية التي يواجهها.
  • احتمالية الموت بشكل مفاجئ بسبب الأخطاء التي يمكن أن تحدث عند سحب السموم.

وفي نهاية مقالنا، تحدثنا عن علاج إدمان الافيون، كما أننا عرضنا أهم الأعراض التي يشعر بها المريض عند تعاطي الافيون، بالإضافة إلى تأثير الافيون على جميع مراكز الجسم، وتحدثنا عن مخاطر العلاج بالمنزل، ولذلك فإننا ننصح بـ علاج الإدمان في أماكن ومراكز مُختصة لتجنب أي مخاطر قد تواجه المريض.

على هذه الصفحة
    Add a header to begin generating the table of contents

    اتصل بخط المساعدة

    خط المساعدة الخاص بنا هنا من أجلك أنت وأي شخص آخر يلعب دورًا داعمًا في حياة الشاب الذي يعاني من تعاطي المخدرات.

    أرسل إستشارتك إلى متخصص

    Share on facebook
    Share on twitter
    Share on pinterest
    Share on linkedin
    Share on whatsapp
    Share on tumblr
    Share on email
    1. How opioid addiction occurs. Retrieved 16 Feb (2018) from:
      https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/prescription-drug-abuse/in-depth/how-opioid-addiction-occurs/art-20360372
    2. Opioid Response Network. Retrieved 25 May (2021) from:
      https://opioidresponsenetwork.org/
    error: Content is protected !!